Apple تزيح الستار عن M2 لترتقي بالأداء المذهل والإمكانات الرائعة إلى أبعد الحدود

أعلنت Apple اليوم عن شريحة M2 لتبدأ معها الجيل المقبل من شرائح Apple Silicon المصممة خصيصا لأجهزة Mac. صممت شريحة M2 باستخدام تكنولوجيا المعالجة بدقة 5 نانومتر من الجيل الثاني لترتقي بالأداء الرائد في القطاع لكل واط من شريحة M1 إلى أبعد الحدود، بالإضافة إلى وحدة معالجة مركزية أسرع بنسبة 18 بالمئة، ووحدة معالجة رسومات غرافيك أقوى بنسبة 35 بالمئة، ومحرك عصبي أسرع بنسبة 40 بالمئة.1 كما أنها توفر نطاقاً ترددياً أكبر للذاكرة بنسبة 50 بالمائة مقارنةً بشريحة M1، وما يصل إلى 24GB من الذاكرة الموحدة السريعة. تقدم شريحة M2 كل هذه الميزات – بالإضافة إلى التقنيات المخصصة الجديدة وكفاءة التشغيل العالية في جهاز MacBook Air بتصميمه الجديد والإصدار الحديث من جهاز MacBook Pro مقاس 13 إنش.

وقد صرح جوني سروجي نائب الرئيس الأول لإدارة تكنولوجيا الأجهزة لدى Apple “تبدأ شريحة M2 ضمن الجيل الثاني من شرائح فئة M وترتقي بالأداء إلى ما هو أعلى من ميزات شريحة M1 المذهلة” “فمع تركيزنا الشديد على الأداء الموفر للطاقة، تقدم شريحة M2 وحدة معالجة مركزية، ووحدة معالجة غرافيك، ومحرك عصبي أكثر سرعة. وبالإضافة إلى النطاق الترددي الأوسع للذاكرة والإمكانات الجديدة مثل تسارع ProReiss، تواصل شريحة M2 وتيرتها السريعة الهائلة في الابتكار في شرائح Apple Silicon المخصصة لجهاز Mac.”

عدد وحدات ترانزستور أكبر يعني ذاكرة أكبر

صنع تصميم النظام على الشريحة (SoC) الخاص بشريحة M2 باستخدام تقنية محسّنة من الجيل الثاني تبلغ 5 نانومتر، ويتكون من 20 مليار ترانزستور، أي أكثر بنسبة 25 في المائة من شريحة M1. تعمل وحدات الترانزستورز الإضافية على تحسين الميزات في الشريحة بأكملها بما في ذلك وحدة التحكم في الذاكرة التي تقدم 100GB/s من النطاق الترددي للذاكرة الموحدة – أي أعلى بنسبة 50 بالمئة من شريحة M1. ومع ذاكرة موحدة سريعة تصل سعتها إلى 24GB، يمكن لشريحة M2 التعامل مع مهام أكبر وأكثر تعقيدا. 

أداء سريع موفر للطاقة

تتميز وحدة المعالجة المركزية الجديدة بنوى سريعة الأداء مقترنة بوحدة تخزين مؤقت أكبر، بينما تم تعزيز نوى الكفاءة على نحو ملحوظ للحصول على مستويات أداء أعلى. لتقدم معا مستوى أداء للمهام الفرعية المتسلسلة أعلى بنسبة 18 بالمئة مقارنة بشريحة M1، ومن ثم تستطيع شريحة M2 معالجة المهام الكثيفة التي تشكل عبئا ثقيلا على وحدة المعالجة المركزية باستهلاك مقدار طاقة ضئيل مثل إنشاء موسيقى بطبقات مؤثرات أو تطبيق فلاتر معقدة على الصور.1 مقارنة بأحدث شريحة لابتوب PC ذات 10 نوى، حيث تقدم وحدة المعالجة المركزية في شريحة M2 ضعف الأداء تقريباً بنفس مستوى استهلاك الطاقة. ويمكن للشريحة M2 أن تقدم أداءً يتطابق مع أعلى أداء لشرائح أجهزة PC بينما تستخدم ربع الطاقة فقط.2 عند مقارنتها بأحدث شريحة لابتوب PC مكونة من 12 نواة -والتي تحتاج إلى طاقة أكبر بشكل هائل لتقديم زيادة في الأداء، وبالتالي فهي موجودة في الأنظمة الأكثر سُمكًا، والأكثر سخونة، والأكثر ضجيجاً، مع عمر بطارية أقل- تقدم شريحة M2 تقريبًا 90٪ من ذروة أداء الشريحة ذات 12 نواة مع استخدام ربع الطاقة فقط.3‏

تتميز شريحة M2 بوحدة معالجة مركزية من الجيل المقبل من Apple بقوة تصل إلى 10 نوى- أي أعلى من M1 باثنين. بفضل اقترانها بوحدة تخزين مؤقتة وذاكرة بنطاق ترددي أعلى، تقدم وحدة معالجة الغرافيك بقوة 10 نوى تعزيزا ودعما كبيرين في أداء الغرافيك وهو ما يؤدي إلى أداء رسومات غرافيك أعلى بنسبة 25% مقارنة مع M1 عند مستوى الطاقة نفسه، وأداءً أفضل بما يصل إلى نسبة 35 بالمئة عند مستوى الطاقة القصوى.1 مقارنةً ببطاقة رسومات غرافيك المدمجة لأحدث شريحة لابتوب PC، حيث توفر وحدة معالجة الرسومات في شريحة M2 أداء أسرع بمقدار 2.3 مرة بنفس مستوى استهلاك الطاقة، وتطابق ذروة أدائها باستخدام خمس الطاقة.2 يتيح الأداء العالي لكل واط في شريحة M2 للأنظمة التمتع بعمر بطارية استثنائي، والعمل بهدوء وبرودة، حتى عند ممارسة الألعاب كثيفة رسومات الغرافيك أو تحرير صور ضخمة بتنسيق UNCOOKED.

تكنولوجيا مخصصة من الجيل المقبل من Apple 

  • تجلب شريحة M2 أحدث التكنولوجيا المخصصة من Apple إلى Mac لتفعيل الإمكانات الجديدة والوصول إلى مستوى أمان أعلى وغير ذلك الكثير.
  •  يستطيع المحرك العصبي معالجة ما يصل إلى 15.8 تريليون عملية في الثانية – وهو ما يفوق شريحة M1 بنسبة 40 بالمئة.
  • يشمل محرك الوسائط خاصية فك تشفير فيديو ذات نطاق ترددي أعلى تدعم فيديو HEVC و8K H.264.
  •  محرك الفيديو القوي بتنسيق ProRes من Apple يتيح تشغيل مسارات فيديو متعددة بوضوح 4K و8K.
  •  تقدم Secure Enclave الأحدث في Apple مستوى أمان هو الأفضل.
  • يوفر معالج إشارة الصور (ISP) الجديد في خفض التشويش وتحسين الصورة.

macOS وM2 والتطبيقات

صُمم macOS  لشريحة Apple Silicon، وحين يجتمع macOS Monterey مع شريحة M2 الجديدة القوية يقدم للمستخدمين مستوى فائقاً من الأداء والإنتاجية. تتمتع أجهزة كمبيوتر Mac المزودة بشريحة Apple silicon بإمكانية الوصول إلى أكبر مجموعة من التطبيقات لأجهزة Mac على الإطلاق، بما في ذلك تطبيقات iPhone وiPad التي يمكن تشغيلها على Mac، والتطبيقات العالمية التي تطلق العنان للقوة الكاملة لشرائح السلسلة M.

سيستفيد macOS Ventura، الذي يطرح للجمهور هذا الخريف، بشكل كامل من شريحة M2، ليقدم ميزات جديدة بما في ذلك منظم الواجهة Stage Manager وإمكانيات جديدة قوية من خلال كاميرا الاستمرار وHandoff في FaceTime. يشمل macOS كذلك تحديثات كبيرة لمتصفح Safari، والإيميل، والرسائل، وSpotlight وغير ذلك الكثير.

شرائح Apple Silicon والبيئة

يساعد آداء شريحة M2 الموفر للطاقة MacBook Air الجديد وMacBook Pro مقاس 13 إنش في استيفاء معايير Apple المرتفعة بشأن كفاءة استهلاك الطاقة. أصبحت Apple اليوم بلا أثر كربوني في عملياتها حول العالم، وتخطط لخفض صافي التأثير على المناخ إلى مستوى الصفر في كل أعمالها بحلول عام 2030، ويشمل ذلك سلاسل التوريد الخاصة بعملية التصنيع وجميع دورات حياة المنتجات. وهذا يعني أن كل شريحة ابتكرتها Apple بدءاً من التصميم حتى الصناعة ستكون بلا أثر كربوني بنسبة 100 بالمائة.

التدوينة Apple تزيح الستار عن M2 لترتقي بالأداء المذهل والإمكانات الرائعة إلى أبعد الحدود ظهرت أولاً على عالم التقنية.

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
Notify of
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments